•  هاتف: 0096264655043

 

نافي بيلاي: لا عفو عن الانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان في اليمن

مفوضة الامم المتحدة السامية لحقوق الإنسان نافي بيلاي

حثت مفوضة الامم المتحدة السامية لحقوق الإنسان نافي بيلاي صناع القرار في اليمن على احترام الحظر المنصوص عليه في القانون الدولي ضد العفو عن الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان.

واكدت بيلاي في بيان "لقد كنت أتابع عن كثب الأحداث الجارية في اليمن لا سيما الجدل الشديد حول قانون العفو العام الذي سيقدم إلى البرلمان قريبا".

واشارت الى ان "القانون الدولي والموقف الثابت للأمم المتحدة واضحان في هذا الشأن".

وأوضحت "أن العفو غير جائز إذا كان يمنع مقاضاة الأفراد الذين قد يكونون مسؤولين جنائيا عن ارتكاب جرائم دولية بما في ذلك جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية والإبادات الجماعية والانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان".

وأكدت "استنادا إلى المعلومات التي جمعناها هناك ما يدعو إلى الاعتقاد بأن بعض هذه الجرائم ارتكبت في اليمن خلال الفترة التي كان العفو فيها قيد النظر وإن مثل هذا العفو يشكل انتهاكا لالتزامات اليمن الدولية تجاه حقوق الإنسان".

وأكدت بيلاي أن النهج القضائي المتمحور حول الضحية أمر ضروري لاعادة الاستقرار في مجتمع خارج من حقبة صراع عنيف، مشددة على "ان الضحايا لهم الحق في العدالة والحقيقة والإنصاف والتعويض وهذه حقوق راسخة دوليا".

وشددت على أنه"يتعين على أي تشريع معتمد أن يحترم مبدأ المساواة أمام القانون بمعنى ألا يكون هناك أي تمييز بين الأفراد الموالية للحكومة والذين يعارضونها وألا يكون هناك أي تمييز مبني على الروابط العائلية..إن كل مرتكب لجريمة هو خاضع للمساءلة وينبغي عدم السماح له بالإفلات من العدالة".

وتقدمت المفوضة السامية بالشكر الى السلطات اليمنية نظير تعاونها مع البعثة الأخيرة التي تم ارسالها إلى اليمن من مكتب حقوق الانسان في الامم المتحدة بهدف اعداد تقرير المفوضة السامية المقبل حول اليمن الذي سيعرض على مجلس حقوق الإنسان.

وأكدت بيلاي استعداد مكتبها في مساعدة الحكومة اليمنية على الايفاء بالتزاماته المتعلقة بحقوق الإنسان.

أضف تعليق

جديد المركز

اعتثر علينا على فيس بوك
تابعنا على تويتر