•  هاتف: 0096264655043

 

الحركة الوطنية الديمقراطية في سورية تفقد احد أهم شخصياتها الوطنية المناضل والقيادي الكردي والكاتب المعروف مشعل التمو إثر تعرضه لعملية اغتيال آثمة

ببالغ الأسى والحزن والألم تلقينا في المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية, النبأ المفجع:

اغتيال القيادي السياسي الكردي الأستاذ مشعل التمو

ففي تاريخ 7\10\2011 قام عدد من الأشخاص الملثمين باقتحام مكان وجود الأستاذ التمو, وأطلقوا النار عليه ومن كان معه ,فتعرض للإصابة الخطرة كلا من:

§ ابنه مارسيل مشعل التمو

§ زاهدة رشو عضو العلاقات العامة في تيار المستقبل.

والأستاذ مشعل التمو بن نهايت والدته فاطمة من مواليد الدرباسية لعام 1958 مهندس زراعي مقيم في مدينة القامشلي متزوج وأب لستة أولاد ، وهو من أحد أبرز القيادات الكردية الوطنية المعارضة ، حيث كان من مؤسسي منتدى جلادت بدرخان ,وهو من مؤسسي  لجان إحياء المجتمع المدني, وعضو في رابطة الكتاب والصحفيين الكورد في سوريا، كما أنه رئيس ومؤسس حركة تيار المستقبل الكردي في سوريا والناطق الرسمي باسمها, وله العديد من الكتب والمؤلفات.

اختطف بتاريخ 15-8-2011 من قبل إحدى الجهات الأمنية، وظهر بعد حوالي اسبوعين من اختطافه نتيجة الضغط، وقدم للمحاكمة، ووجهت له تهمة إثارة الفتنة لإثارة الحرب الأهلية المنصوص عنها في المادة 298 من قانون العقوبات السوري. واسقط عنه القاضي تهمتي نشر أنباء كاذبة، وتشكيل جمعية سرية بقصد تغيير كيان الدولة الاقتصادي والاجتماعي، وحكم عليه لمدة 3 سنوات ونصف.

خرج مشعل التمو من السّجن بتاريخ 5-6-2011 ,ليستكمل مشواره النضالي في الدفاع عن الحريات العامة وبناء سورية المدنية والديمقراطية، وتعرض لحادث اغتيال بتاريخ9-9-2011 مع ابنه مارسيل ورفيقته الحزبية زاهدة رشو  ,شارك في مؤتمر الاتقاد الوطني الذي عقد في استانبول عبر رسالة صوتية وجهها للمؤتمرين من داخل سوريا، وأكد فيها على وحدة الشعب السوري .كما أنه كان من المشاركين وبفعالية كبيرة، في تأسيس وبلورة المجلس الوطني السوري، حيث عين  عضواً في" الأمانة العامة" للمجلس.

إننا في المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية, إذ ننعي وببالغ الأسى والألم غياب  وفقدان الناشط السياسي الديمقراطي والوطني:

الأستاذ مشعل التمو.

فإننا نعزي أنفسنا بفقدان الأستاذ مشعل التمو, و نتقدم بالتعازي الحارة والقلبية من أهله ورفاقه وأصدقائه ومن المدافعين عن الديمقراطية والحريات العامة في سورية ,فقد خسر الحراك الديمقراطي والوطني في سورية أحد أعمدته الوطنية السورية.

تغمد الله الفقيد بالرحمة والصبر لنا جميعاً على فقدانك يا أبا فارس، وستبقى في ذاكرتنا جميعاً مشعلاً- منارة للوطنية، ونبراساً يضاء به طريق الحرية والديمقراطية في سورية ولكل السوريين جميعاً.

وإننا نتوجه الى الحكومة السورية:

بالعمل سريعا من أجل الكشف عمن قام بهذا العمل الإجرامي الآثم, والقبض عليهم وتقديمهم إلى محاكمة عادلة, لينالوا العقاب اللازم.

المنظمات المدافعة عن حقوق الانسان في سورية

1- لجان الدفاع عن الحريات الديمقراطية وحقوق الإنسان في سورية ( ل.د.ح ).

2- المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان في سورية.

3- اللجنة الكردية لحقوق الإنسان في سوريا (الراصد).

4- المنظمة العربية لحقوق الإنسان في سورية

5- منظمة حقوق الإنسان في سورية – ماف

6-    المنظمة الكردية للدفاع عن حقوق الإنسان والحريات العامة في سورية ( DAD )

دمشق في:  7/10/2011

أضف تعليق

تاريخ آخر تحديث: الجمعة, 21 أيلول/سبتمبر 2012 01:01

اعتثر علينا على فيس بوك
تابعنا على تويتر