•  هاتف: 0096264655043

 

من اجل وقف القمع المفرط للاحتجاجات السلمية ومن اجل تلبية المطالب المحقة للمتظاهرين سلميا

وصلت للمنظمات المدافعة عن حقوق الانسان في سورية ,اسماء لبعض الضحايا التي سقطت خلال الايام الماضية, في مختلف البلدات والمدن السورية, وهم:

الضحايا القتلى

دمشق:

  • صياح بدران(كان قد اعتقل بتاريخ 19\8\2011)- شادي العرق

اللاذقية:

  • مصطفى أيوب -أحمد عزيز اسماعيل (بتاريخ25\8\2011)- مصطفى نوري عترو -هيثم عفيصة -عبد الوهاب قلجينو –(بتاريخ24\8\2011)

حمص:

  • احمد عودة(باب السباع)- محمد خالد محمد العلوش (تلبيسة)-  حسام الزعبي 28 سنة- عماد الدريعي (تلبيسة)- خضر أدلبي(البياضة)-  فارس حامد الحسين(حي العشيرة)  (بتاريخ 25\8\2011)-

حماه:

  • عبداللطيف مصطفى الشاقير(بتاريخ 25\8\2011)

جبل الزاوية -  ادلب:

  • وليد كامل رحمون ٢١ سنة- (بتاريخ 25\8\2011)-

جسر الشغور-ادلب:

  • خالد الاحمد- نجيب حاج نجيب -مصطفى عمر قرمش(بتاريخ 25\8\2011)

قرية تركمان بارح -ريف حلب :

  • حسن زكريا السلو(بتاريخ 25\8\2011)

الجرحى:

دير الزور:

  • الحاج محيسن الحنيف - عبود الخالد -محيسن الخليف - عبود الخالد العامج -أبن جاسم الحميد- فيصل الجاسم(بتاريخ 25\8\2011)

دمشق:

  • تعرض فنان الكاريكاتير العالمي المواطن السوري :

الاستاذ علي فرزات

لاعتداء اثم ,اذ وجد مضروبا ومرميا على طريق مطار دمشق الدولي فجر يوم الخميس 25\8\2011 وبحسب المعلومات الواردة الينا:

فان السيد على فرزات قد تعرض للاختطاف  من قبل ملثمين الساعة الرابعة صباحا من ساحة الأمويين بدمشق وتم اقتياده الى مكان مجهول ,ومن ثم وجد مرميا على طريق مطار دمشق الدولي ,ووجدت سيارته مهشمة الزجاج ونظارته الطبية وهاتفه الشخصي داخلها .

وتم نقله الى مشفى الرازي ليعالج من كسر باليد اليسرى , بالإضافة إلى رضوض وتورم في العينين وجروح في الوجه والرأس، ورضوض شديدة على الصدر, بعد ان تعرض للضرب بالعصي و الهروات على صدره و بطنه و يديه و وجهه .

ولد علي فرزات في حماة عام 1946. هو فنان كاريكاتير عالمي فاز بعدد ممن الجوائز الدولية والعربية. نشرت رسوماته في العديد من الصحف السورية والعربية الأجنبية.أصدر في عام 2000 صحيفة خاصة "الدومري" الساخرة.

اننا اذ ندين ونستنكر الاعتداء الاثم الذي تعرض له الفنان العالمي رسام الكاريكاتير الدولي المعروف:

الاستاذ علي فرزات

ونطالب بمحاسبة المنفذين لهذا الاعتداء والذين اعطوا الاوامر بتنفيذه آيا كانوا حكوميين ام غير حكوميين.

الاعتقالات التعسفية :

وكذلك وبسبب استمرار السلطات السورية بنهج  مسار الاعتقال التعسفي خارج القانون ,فقد وصلتنا اسماء لبعض المواطنين السوريين الذين تعرضوا للاعتقال التعسفي ,وهم :

دوما-دمشق:

  • رفيق عدس- نبيل عدس- ياسين مصطفى علوش- عماد مصطفى علوش(بتاريخ 25\8\2011)

القامشلي:

  • الناشط محمد سعيد محمد - عبدالله كدو - خورشيد عليكا -  الناشط كمال محمد (أبو دلو) (بتاريخ 25\8\2011) - المهندس فيصل عزام- أياز فواز محمود- هوزان عبد الحكيم علو- -عماد خلف الحسين- ملك حاج عبد الله- ياسر احمد العلي- سعد احمد الحنش- أحمد إبراهيم خلف - آلان عمر - بوطان إبراهيم رمو - المهندس سعد أحمد الحسين - عكيد صبري - علي سلمان بوزو - عماد أحمد الحسين - مروان محمود الجربوع (بتاريخ 21-22\8\2011)

راس العين-الحسكة:

  • · محمد حفيظ خلف(بتاريخ 21\8\2011)

عامودا-الحسكة:

  • عبد الحميد عبد البصير الحسيني – عزيز إبراهيم الشيخي(بتاريخ 23\8\2011)

طفس-درعا:

  • أحمد عبد الكريم حريذين -  زكي جرير البردان(بتاريخ 25\8\2011)

داعل-درعا:

  • محمد سامي العاسمي(بتاريخ 25\8\2011)

الجيزة-درعا:

  • منصور القسيم(بتاريخ 25\8\2011)

الحراك-درعا:

  • زكي العصافرة(بتاريخ 25\8\2011)

جاسم-درعا:

  • الشيخ اسماعيل الهباس - جدعان الهباس (بتاريخ 25\8\2011)

الكرك-درعا:

  • عبدالله راجي الشنور- احمد راجي الشنور -محمد راجي الشنور- عوض حوران عوض- محمد حوران عوض

الصورة-درعا:

  • أحمد يونس أحمد الفرحان الحريري. (بتاريخ 25\8\2011)

دير الزور:

  • الشيخ رامي شاهر الدوش- فادي العلي الجاسم- راشد العلي الجاسم- عماد شحادة العزاوي-  باز ابراهيم العبدالله- عبدالقادر ابراهيم العبدالله- محمد ادريس الدريس- سلامة ادريس الدريس- عبدالوهاب الحاج - اسماعيل الجوار- سليمان عيدان الهايس- القاضي أحمد المشهور -علي صفيفي -علي مطشر-أحمد الفياض-  ثابت سفان - يوسف نجم - محمد أحمد علي المسالمة (بتاريخ 25\8\2011)
  • عبد القادر ياسين الصالح - عبد الناصر ياسين الصالح - حميد ياسين الصالح - عبد الناصر العبد(بتاريخ 26\8\2011)

اللاذقية:

  • مصطفى حمودة-  محمد بوبلي - محمد عبود -  علاء ابو جعص-  مصطفى جودة - محمد جودة - ابراهيم ابو جعص -  احمد هنداوي-  احمد ابو جعص - امين شاويش-  نمير شاويش -  بدر عوضي- محمد عوضي(بتاريخ 23-24\8\2011)

جبلة-اللاذقية:

  • أحمد حجوز- محمد حجوز-مازن جمعة-سعد الله مثبوت-احمد سعد الله مثبوت- مهدي جركس- سمير السنكري- عاطف عكرمة - صفا نعنوع - أمل بيطار(بتاريخ24- 25\8\2011)

بانياس-طرطوس:

  • محمد صلاح الشغري-علي جمال عنبتاوي- قتيبة عبد الرحمن-مصطفى عرباي(بتاريخ 24\8\2011

السلمية-حماه:

  • هوازن درويش(بتاريخ 25\8\2011)
  • تمام طهماز- عهد مجر – ماهر خربيط - محمد زينو(بتاريخ 25\8\2011)

حماه:

  • مصطفى سلمو (بتاريخ 25\8\2011)

معرة النعمان-ادلب:

  • عبد القادر وليد ابو حجر- يامن ابو حجر- نضال الشلح(بتاريخ 25\8\2011)

جبل الزاوية-ادلب:

  • حمادي وسيم النصوح(بتاريخ 26\8\2011)

جسر الشغور-ادلب:

  • محمد فطين رسيم-زكريا تتو- وليد دعبول- عمر دندش-غزوان حسين طه - فهد الدانية (بتاريخ 25\8\2011)

إننا في المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية ,اذ نتقدم باحر التعازي من ذوي الضحايا-القتلى, مع التمنيات الطيبة بالشفاء العاجل للجرحى, فإننا ندين استمرار دوامة العنف في سورية, آيا كانت مصادر هذا العنف أو اشكاله او مبرراته الذي يعتبر انتهاكا صارخا للحق بالحياة .

كذلك فإننا ندين ونستنكر بشدة  استمرار الاعتقال التعسفي بحق  المواطنين السوريين , ونبدي قلقنا البالغ على مصيرهم  ومنهم  من تم ذكر أسمائهم  في سياق البيان ، كما نبدي قلقنا البالغ من معلومات تؤكد اعتقال الجرحى من المشافي  ومصيرهم مازال مجهولا،  وإغلاق بعض المشافي وتعرض بعض من طواقمها للتهديد .

ونطالب الأجهزة الأمنية بالكف عن الاعتقالات التعسفية التي تجري خارج القانون واستخدام التعذيب الشديد على نطاق واسع مما أودى  بحياة العديد من المعتقلين ، مما يشكل انتهاكاً صارخاً للحقوق والحريات الأساسية التي كفلها الدستور السوري لعام 1973  ولالتزامات سورية الدولية المتعلقة بحقوق الانسان .

وإننا في المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية , نعلن تأييدنا الكامل لممارسة السوريين جميعا حقهم في التجمع والاحتجاج السلمي والتعبير عن مطالبهم المشروعة ونرى بان هذه المطالب محقة وعادلة وعلى الحكومة السورية  العمل سريعا على تنفيذها.

وإننا في المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية, مازلنا نؤكد على  استمرارية واحقية المطالب التي توجهنا بها الى الحكومة السورية, من اجل تحمل مسؤولياتها كاملة والعمل على:

1- الوقف الفوري لدوامة العنف والقتل ونزيف الدم في الشوارع السورية, آيا كانت  مصادر هذا العنف وآيا كانت أشكاله ومبرراته .

2-     اتخاذ قرار عاجل وفعال  في إعادة الجيش إلى  مواقعة و فك الحصار عن المدن والبلدات وتحقيق  وتفعيل مبدأ حيادية الجيش أمام الخلافات السياسية الداخلية، وعودته إلى ثكناته لأداء مهمته في حماية الوطن والشعب، وضمان وحدة البلد.

3-     كف ايدي الاجهزة الامنية عن التدخل في حياة المواطنين  عبر الكف عن ملاحقة المواطنين والمثقفين والناشطين ,والسماح لمنظمات حقوق الانسان بممارسة نشاطها بشكل فعلي.

4- تشكيل لجنة تحقيق  قضائية مستقلة و محايدة ونزيهة وشفافة بمشاركة  ممثلين عن المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية, تقوم بالكشف عن المسببين للعنف والممارسين له, وعن المسؤولين عن وقوع ضحايا ( قتلى وجرحى ),سواء أكانوا حكوميين أم غير حكوميين, وأحالتهم إلى القضاء ومحاسبتهم.

5-     اتخاذ التدابير اللازمة والفعالة لضمان ممارسة حق التجمع السلمي ممارسة فعلية.

6-     وضع جميع اماكن الاحتجاز والتوقيف  لدى جميع الجهات الأمنية تحت الاشراف القضائي المباشر والتدقيق الفوري في شكاوي التعذيب التي تمارس ضد الموقوفين والمعتقلين والسماح للمحامين بالاتصال بموكليهم في جميع مراكز التوقيف

7- إغلاق ملف الاعتقال السياسي وإطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين, ومعتقلي الرأي والضمير, وجميع من تم اعتقالهم بسبب مشاركاتهم بالتجمعات السلمية التي قامت في مختلف المدن السورية , ما لم توجه إليهم تهمة جنائية معترف بها ويقدموا على وجه السرعةً لمحاكمة تتوفر فيها معايير المحاكمة العادلة

8-     الكشف الفوري عن مصير المفقودين

9- ضمان الحقوق والحريات الأساسية لحقوق الإنسان في سورية ,عبر تفعيل مرسوم الغاء حالة الطوارئ والأحكام العرفية .

10- الوقف الفوري لجميع ممارسات الاعتداء على المتظاهرين السلميين وعلى المواطنين الأبرياء ,المرتكبة من قبل ما يسمى  (اللجان الشعبية ) أو( ما يعرف بالشبيحة) , ولاسيما ان فعل هذه العناصر, هو خارج القانون مما يقتضي إحالتهم للقضاء ومحاسبتهم, ومحاسبة جميع الداعمين لهم والممولين لأنشطتهم, باعتبارهم عناصر في منظمة تمارس العنف, وغير مرخصة  قانونيا .

11- أن تكف  السلطات السورية عن أسلوب المعالجات القمعية واستعمال القوة المفرطة, والذي ساهم بزيادة التدهور في الاوضاع وسوء الاحوال المعاشية وتعميق الازمات المجتمعية, ولم يساهم هذا الاسلوب القمعي بتهدئة الاجواء ولا بالعمل على ايجاد الحلول السليمة بمشاركة السوريين على اختلاف انتماءاتهم ومشاربهم ,هذه الحلول التي ستكون بمثابة الضمانات الحقيقية لصيانة وحدة المجتمع السوري وضمان مستقبل ديمقراطي آمن لجميع أبنائه  بالتساوي دون اي استثناء.

المنظمات الموقعة:

1- المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان في سورية.

2- المنظمة الكردية للدفاع عن حقوق الإنسان والحريات العامة في سورية ( DAD ) .

3- المنظمة العربية لحقوق الإنسان في سورية

4- اللجنة الكردية لحقوق الإنسان في سوريا (الراصد).

5- منظمة حقوق الإنسان في سورية – ماف.

6- لجان الدفاع عن الحريات الديمقراطية وحقوق الإنسان في سورية ( ل.د.ح ).

دمشق في:  26/8/2011

أضف تعليق

تاريخ آخر تحديث: الجمعة, 21 أيلول/سبتمبر 2012 01:01

جديد المركز

اعتثر علينا على فيس بوك
تابعنا على تويتر