•  هاتف: 0096264655043

 

الخيار الأمني و تواصل قمع التجمعات الاحتجاجية السلمية في سورية وتواصل سقوط الضحايا، يعمق الأزمة أكثر في سورية

تواصل المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية, اصدار بياناتها و نداءاتها التي تدين وتستنكر وتطالب بإيقاف  استمرار  العنف ونزيف الدم في سورية ,الا ان السلطات السورية  مازالت مصرة على استعمال القوة المفرطة والعنف المسلح, في قمع الاحتجاجات السلمية في مختلف المدن والمناطق السورية ,حيث أدى ذلك القمع الى  سقوط المزيد من الضحايا ( بين قتلى وجرحى)خلال الايام الماضية,  في مختلف المناطق والمدن السورية, ومنهم التالية اسماؤهم:

الضحايا القتلى

حماه :

  • خالد علي الحموية

حمص:

  • أحمد محمد قاروط (اصيب بطق ناري في 20\7\2011 وتوفي اليوم 24\7\2011 متأثرا بإصابته) - سمير عشيرة -حسام الدين الشعار- محمد أمير .

اعزاز-ريف حلب:

  • باسل فاروق المرعنازي – احمد سامح كنو

ادلب:

  • محمد حسين الحميد وعمره 35 سنة، سليم حسون

ريف دمشق:

  • فايز الساعور بن علي عمره 32 سنة توفي تحت التعذيب( دوما)، ابو سميرطافش ـ مليحة ،حسام الحرستاني ، طلحت مظهر هلال من مواليد 1999 اصيب بتاريخ 15\7\2011 (جوبر)، طيب حاج علي ( القدم).

درعا

  • سليم صالح أبا زيد

الاعتقالات التعسفية :

مازالت السلطات السورية مستمرة بنهج  مسار الاعتقال التعسفي خارج القانون وملاحقة النشطاء السياسيين والمثقفين وبعض المواطنين السوريين ، الذي يشكل انتهاكا صارخا للحريات الأساسية التي يكفلها الدستور السوري، بالرغم الإعلان عن إلغاء حالة الطوارئ, وعرف منهم:

الرقة  :

  • عبد المحسن حسن سليمان- بسام يحيى حماد -عمر اسعد المحمد العويدي-  محمد سليمان- معد اسعد المحمد الهويدي - فيصل عبد القادر الهويدي -ياسر محمد حماد – داوود الموسى-مصطفى علي اليوسف -رمضان الكرو- حسام الدين فيصل الحمدان

تلبيسة-حمص:

  • اعتقل خلال الايام الماضية كلا من: الشيخ زكريا ابراهيم الدقة - الشيخ محمد محمود الحديد - الشيخ عبد العزيز شنات - عبد الناصر الضحيك

جبلة-اللاذقية:

  • محمد مريم

بانياس:

  • الطالب الجامعي يوسف سمير الشغري(مجهول  المصير منذ حوالي الشهرين)-عمر عبد الله صهيوني والدته غادة مواليد 1968- المدرس ياسين احمد ياسين-انس درويش عمار(مجهول المصير منذ حوالي الشهرين)-محمد يوسف(من اهالي مدينة بانياس وتم اعتقاله في مدينة جبلة منذ حوالي الشهر ومازال مجهول المصير)

معرة مصرين-ادلب:

  • نور محمد جدوع-خالد محمد جدوع عبد الحميد كسار النجار

ادلب:

  • الطبيب فارس احمد- الدكتور احمد عبد الحميد بكور- حذيفة الرفاعي-محمد عمر اسعد-محمد عيسى حسون - محمد عارف اسعد-عبد الكافي شيخ نجيب-خالد عبد اللطيف فرحات-فاروق احمد فرحات-ايهم عبد الله الشيخ-عدي مصطفى-ابراهيم طاهر الخضر-مالك بكور-عبد الوهاب الحمد- اسعد شفيق اسعد-اسامة طالب الخطيب-عبد العزيز اسعد-ناصر -احمد اليوسف-كامل اسعد-محمد خضر

دير الزور:

  • الصيدلي محمد هزاع- عباس رمضان الغنام- حنون الخضر-  الطالب معن محمد العاجل (سنة ثالثة ر.ف.ك في جامعة ديرا لزور)-محيسن الحمود-محمد الحمود

دوما-ريف دمشق:

  • عمر عبد الله فواز-جلال عمر فواز-محمد زارع بن محمود-امجد ابراهيم نابلسي-عامر حافظ الضب- حسام داود(جريح )- احمد النابلسي(جريح)-انس طالب(جريح)..

باب توما-دمشق:

  • المهندس أحمد الخانجي

داريا-دمشق:

  • · عبد الستار الخولاني-اسلام دباس-مظهر لطيفة

حلب:

  • الصيدلاني احمد ليلى وتم اعتقاله يوم الخميس 21\7\2011-الدكتور ياسر درويش- المحامي شفيق صبري حرح-بشار عبدالقادر- منقذ عبد القادر -احمد كنجو

عين العرب-ريف حلب:

  • ادريس حمو عبدي بن خليل والدته زيبو من مواليد 1981,اعتقل في 23\7\2011.
  • عايد محمد عثمان والدته ميري من مواليد 1977 عين العرب متزوج وعنده اربعة اولاد ,تعرض للاختفاء القسري بتاريخ 12\11\2010 ,ومازال مجهول المصير حتى هذه اللحظة.

القامشلي:

  • سمير زهرة ابراهيم ,اعتقل في 22\7\2011 وتعرض للضرب الشديد اثناء اعتقاله ,ومازال مجهول المصير حتى الان.
  • صباح23\7\2011اعتقل الامن الجنائي بالقامشلي الشابين عبد العزيز صبري وحكمت عبدو من منزلهما .
  • أعتقل فرع الأمن الجنائي في القامشلي-الحسكة, بتاريخ 23/7/2011 الناشط السياسي الكردي عبد العزيز عبدي شيخموس ولازال مصيره مجهولاً
  • اسعد كزو(حندو) صاحب حلويات الموعد في القامشلي اعتقل  صباح 24\7\2011

قرية الجيزة-درعا:

  • زياد احمد عمر-سمير عمر محمود-حسين محمد فلاح-محمد عدنان الخزنة-الدكتور حسين الخلف-احمد الخلف

قرية النعيمة – درعا:

  • عبدالرحمن رحيل- عبدالستار رحيل -مظهر يوسف الزيتاوي -محمد ذيب محاميد

الحسكة

  • الشيخ ميزر السلطان - محمد خليفة -  عبد العزيز الخضر

إننا في المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية ,اذ نتقدم باحر التعازي من ذوي الضحايا-القتلى, مع التمنيات الطيبة بالشفاء العاجل للجرحى, فإننا ندين استمرار دوامة العنف في سورية, آيا كانت مصادر هذا العنف أو اشكاله او مبرراته الذي يعتبر انتهاكا صارخا للحق بالحياة .

كذلك فإننا ندين ونستنكر بشدة اعتقال المواطنين السوريين المذكورين أعلاه، ونبدي قلقنا البالغ على مصيرهم,

ونطالب الأجهزة الأمنية بالكف عن الاعتقالات التعسفية التي تجري خارج القانون واستخدام التعذيب الشديد على نطاق واسع مما أودى  بحياة الكثير من المعتقلين ، مما يشكل انتهاكاً صارخاً للحقوق والحريات الأساسية التي كفلها الدستور السوري لعام 1973  ولالتزامات سورية الدولية المتعلقة بحقوق الانسان .

وإننا في المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية , نعلن تأييدنا الكامل لممارسة السوريين جميعا حقهم في التجمع والاحتجاج السلمي والتعبير عن مطالبهم المشروعة ونرى بان هذه المطالب محقة وعادلة وعلى الحكومة السورية  العمل سريعا على تنفيذها.

وإننا في المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية, نطالب السلطات السورية  بتحمل مسؤولياتها الكاملة  باتخاذ إجراءات عاجلة وفعالة من أجل :

1- الوقف الفوري لدوامة العنف والقتل ونزيف الدم في الشوارع السورية, آيا كانت  مصادر هذا العنف وآيا كانت أشكاله ومبرراته  .

2- تشكيل لجنة تحقيق  قضائية مستقلة و محايدة ونزيهة وشفافة بمشاركة  ممثلين عن المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية, تقوم بالكشف عن المسببين للعنف والممارسين له, وعن المسؤولين عن وقوع ضحايا ( قتلى وجرحى ),سواء أكانوا حكوميين أم غير حكوميين, وأحالتهم إلى القضاء ومحاسبتهم.

3- اتخاذ التدابير اللازمة والفعالة لضمان ممارسة حق التجمع السلمي ممارسة فعلية. وإصدار قانون للتجمع السلمي يجيز للمواطنين بممارسة حقهم بالتجمع والاجتماع السلميين

4- إغلاق ملف الاعتقال السياسي وإطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين, ومعتقلي الرأي والضمير, وجميع من تم اعتقالهم بسبب مشاركاتهم بالتجمعات السلمية التي قامت في مختلف المدن السورية , ما لم توجه إليهم تهمة جنائية معترف بها ويقدموا على وجه السرعةً لمحاكمة تتوفر فيها معايير المحاكمة العادلة

5- ضمان الحريات الأساسية لحقوق الإنسان ,عبر تفعيل مرسوم الغاء حالة الطوارئ والأحكام العرفية .

6- أن تكف  السلطات السورية عن أسلوب المعالجات القمعية واستعمال القوة المفرطة, والذي ساهم بزيادة التدهور في الاوضاع وسوء الاحوال المعاشية وتعميق الازمات المجتمعية, ولم يساهم هذا الاسلوب القمعي بتهدئة الاجواء ومحاولة ايجاد الحلول السليمة بمشاركة السوريين على اختلاف انتماءاتهم ومشاربهم ,هذه الحلول التي ستكون بمثابة الضمانات الحقيقية من أجل صيانة وحدة المجتمع السوري وضمان مستقبل ديمقراطي آمن لجميع ابناءه دون اي استثناء.

دمشق في 24\7\2011

المنظمات الموقعة:

1- المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان في سورية.

2- منظمة حقوق الإنسان في سورية – ماف.

3- المنظمة الكردية للدفاع عن حقوق الإنسان والحريات العامة في سورية ( DAD ) .

4- المنظمة العربية لحقوق الإنسان في سورية

5- اللجنة الكردية لحقوق الإنسان في سوريا (الراصد).

6- لجان الدفاع عن الحريات الديمقراطية وحقوق الإنسان في سورية ( ل.د.ح ).

أضف تعليق

تاريخ آخر تحديث: الجمعة, 21 أيلول/سبتمبر 2012 01:01

اعتثر علينا على فيس بوك
تابعنا على تويتر