•  هاتف: 0096264655043

 

اليمن / بيان بشأن اعتقال الصحفية والناشطة الحقوقية توكل كرمان

اعتقلت الصحفية والناشطة الحقوقية توكل عبد السلام كرمان الساعة الواحدة بعد منتصف الليل يوم الأحد 23/1/2010م من منزلها بواسطة قوة أمنية اقتادتها إلى مكان مجهول .

وإزاء ذلك فإن هود في الوقت الذي تدين فيه هذا السلوك الهمجي الإجرامي بحق كرمان فإنها تضع أمام الرأي العام الحقائق التالية التي تؤكد أن هذا الاعتقال مخالف للقانون الذي نصت المادة (64) من قانون الإجراءات الجزائية على (للمحكمة وللنيابة العامة ومأموري الضبط القضائي أن يصدر كل منهم بحسب الأحوال ووفق الصلاحيات المخولة له أمرا بحضور أي شخص إذا كان ذلك ضروريا للتحقيق أو التحريات .) ثم بينت المادة (175) (إذا لم يحضر المتهم بعد تكليفه بالحضور دون عذر مقبول أو إذا خيف هربه أو إذا لم يكن له محل إقامة معروف أو إذا كانت الجريمة مشهودة جاز للمحقق أن يصدر أمر بالقبض على المتهم وإحضاره ولو كانت الواقعة مما لا يجوز فيها حبسه احتياطيا .) ومما هو غني عن التوضيح أن توكل كرمان لم يتم استدعائها بأي من طرق الاستدعاء المنصوص عليها في المواد ( 65 ، 66، 67) من ذات القانون كما أنه لا ينطبق عليها أي شرط من شروط الحجز المنصوص عليها في المادة (175) فهي ذات عنوان معروف لا يخاف هربها ولم تطلب للحضور أصلا .

تؤكد هود أن اعتقال كرمان تم بسبب ممارستها لحق أصيل من حقوقها الدستورية والقانونية وهو الحق في التجمع السلمي والتعبير عن الرأي والذي كفله الدستور اليمني في المادة (42) التي نصت على (لكل مواطن حق الإسهام في الحياة السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية وتكفل الدولة حرية الفكر والإعراب عن الرأي بالقول والكتابة والتصوير في حـدود القانـون.)

تؤكد هود أن مصادرة الحق في التعبير هو انتهاك للدستور وهو العقد الاجتماعي بين الحاكم والمحكوم الذي تستمد منه السلطة شرعيتها أمام مواطنيها كما أنه انتهاك لتعهدات اليمني الدولية التي اكتسبت بها شخصيتها القانونية الدولية وهي ميثاق الأمم المتحدة والإعلان العالمي لحقوق الإنسان وغيرها من المعاهدات والاتفاقات الدولية التي وقعت وصادقت عليها الجمهورية اليمنية فصارت قوانين ملزمة للحكومة عليها احترامها وتطبيقها حفظا لهيبة القانون وأمن المواطنين والسكينة العامة .

وتدعوا هود السلطات اليمنية إلى الكف عن استخدام الذراع الأمنية في تصفية الحسابات السياسية ومصادرة الحقوق المدنية محذرة من أن هذه السياسة لا تؤدي إلا إلى مزيد من الاحتقان والتوتر الذي لا تصب نتائجه في مصلحة السلطة بالذات وتدعوا هود السلطة إلى الإفراج عن توكل كرمان وكل معتقلي الرأي في السجون اليمنية والاعتذار لهم وتعويضهم وفق القانون.

كما تدعوا هود المجتمع المدني وكل القوى الحية ذات العلاقة بالشأن اليمني لممارسة أعلى قدر ممكن من الضغوط على السلطة اليمنية لإعادتها إلى جادة الصواب وتوجيهها تحو احترام القانون .

والله من وراء القصد،،،

هود

23/1/2010م

أضف تعليق

تاريخ آخر تحديث: الجمعة, 21 أيلول/سبتمبر 2012 01:01

اعتثر علينا على فيس بوك
تابعنا على تويتر