•  هاتف: 0096264655043

 

إطلاق مبادرة (لا للعنف ضد المرأة) ضمن ورشة متخصصة لمركز عمان لدراسات حقوق الإنسان

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

 

إطلاق مبادرة (لا للعنف ضد المرأة) ضمن ورشة متخصصة لمركز عمان لدراسات حقوق الإنسان
الباحثة بحقوق المرأة لينا جميل جزراوي تحاضر بالطالبات اثناء الورشة التدريبية

 

ضمن فعاليات واحتفالات المجتمع الدولي الخاصة بوضع حد للعنف ضد المرأة،  أقام مركز عمان لدراسات حقوق الانسان ورشة تدريبية لمدة ثلاثة أيام في مدرسة اناث البقعة الرابعة في عين الباشا ، و قمت بتدريب المشاركات المختصة بحقوق المرأة  لينا جميل جزراوي منسقة وحدة المرأة في المركز.

قدمت المحاضرة في اليوم الأول شرحا موسعا حول العنف ضد المرأة ، أسبابه ، وأشكاله وآثاره على المرأة والاسرة والمجتمع ، وفي اليوم الثاني تضمنت الورشة شرحا موسعا حول العنف ضد الطفل ، وقد تفاعلت الطالبات وبعض الامهات مع القضية ، حيث عبرن عن رفضهن لسلوك العنف غير المبرر، واعتبرن بأن العنف ضد المرأة هو انتقاص من كرامة المرأة واضعاف لمهاراتها ، كما تطرقت الورشة الى توضيح وبيان التأثيرات السلبية على افراد الاسرة خصوصا الاطفال الذين ينشأوون في بيئات معنفة ويصبحون اكثر قابلية للدخول في عالم الجريمة والانحراف .

وقد أوضحت الباحثة ، بأننا لم نصل في الاردن الى مرحلة تفشي الظاهرة ، الا اننا وكجزء من المجتمع الدولي فإنه تقع علينا مسؤولية تسليط الضوء والاهتمام بمشكلة العنف حيث  تم رصد بعض الحالات التي وقع ضحيتها نساء و فتيات وأطفال لا ذنب لهم ، و بذلك تقع علينا مسؤولية التوعية في مجال حقوق الانسان والعمل على تغيير بعض العادات والتقاليد التي تشجع على العنف في مجتمعنا لنصل الى مجتمع سوي.

إطلاق مبادرة (لا للعنف ضد المرأة) ضمن ورشة متخصصة لمركز عمان لدراسات حقوق الإنسان إطلاق مبادرة (لا للعنف ضد المرأة) ضمن ورشة متخصصة لمركز عمان لدراسات حقوق الإنسانوقد هدفت الورشة الى توضيح أنواع العنف المنتشرة في المجتمع الاردني والتي لا تتضح آثارها الا على المدى البعيد ، مثل العنف النفسي والاقتصادي والصحي ،  حيث مازلنا نعاني مما يسمى (ثقافة الصمت) ، المرتبطة بخصوصية مجتمعنا الشرقي والذي يحمل المرأة العبء الاكبر على اي خلل يصيب اسرتها ، و يمنعها من التوجه الى مراكز الاصلاح ومراكز حماية الاسرة لتلقي المساعدة.

وقد أوضحت المحاضرة جزراوي أهمية مفهوم (تمكين المرأة)  من خلال تشجيعها على اكمال تعليمها ودخولها الى سوق العمل وكيف يساهم استقلالها الاقتصادي في التخفيف من تعرضها للعنف، لتصبح شريكة حقيقة في اتخاذ القرار.

وانهت المحاضرة ورشة العمل في يومها الثالث  بمقترحات وحلول للتخفيف من حدة العنف ، حيث قدمت الطالبات المشاركات بورشة العمل حلولا مكتوبة على عريضة اطلقن عليها اسم "مبادرة لا للعنف". و تضمنت المبادرة مطالبات بتعديل القوانين والتشريعات المميزة ضد المرأة  مثل  قانون 340 من قانون العقوبات الاردني ، كما احتوت المبادرة على المطالبة بتعديل المناهج الدراسية لتتضمن رسائل واضحة حول حقوق الانسان وحقوق الطفل . و تم التأكيد على ضرورة أن يلعب الاعلام دورا حقيقيا  كونه السلطة الرابعة في الدولة  و ليساهم بمنع ترسيخ الصورة النمطية للمرأة العربية ، تلك الصورة المتمثلة بالمرأة الضعيفة الخائفة والصامتة، وقد قامت الطالبات وأمهاتهن والمعلمات المنسقات للمشروع بالتوقيع على المبادرة وكلهن أمل في أن يصل صوتهن لصناع القرار في الدولة.

أضف تعليق

جديد المركز

اعتثر علينا على فيس بوك
تابعنا على تويتر