•  هاتف: 0096264655043

 

المرصد اليمني لحقوق الإنسان يدين اعتقال سبعة نشطاء سياسيين، ويستنكر مراقبتهم

يدين المرصد اليمني لحقوق الإنسان وبشدة اعتقال سبعة من النشطاء السياسيين في التجمعات السلمية في المحافظات الجنوبية، ويطالب بالإفراج عنهم.

واعتقلت قوات الأمن كلاً من حسن باعوم رئيس ما يُسمى بـ"المجلس الأعلى للنضال السلمي"، ونجله فواز، وحسين زيد بن يحيى، وعبد الله راجح اليهري، وصامد الحنش، وأحمد مبارك العصار، وعلي العصار في نقطة تابعة للأمن المركزي في نقيل الربض، مساء الثلاثاء 9/11/2010م.

ونقلت قوات الأمن النشطاء المعتقلين إلى السجن المركزي بالضالع حيث تمنع عنهم الزيارة، ولم تسمح لعدد من المحامين بالتواصل معهم، أو معرفة أوضاعهم.

وبحسب المعلومات التي تحل عليها المرصد اليمني لحقوق الإنسان، فإن عملية الاعتقال تمت بعد أن تمت مراقبة النشطاء وتتبع تحركاتهم، هو ما يعني تعرضهم لسلسلة من الانتهاكات استهدفت حقوقهم في التنقل والاتصال، والحرية الشخصية، وعدم احترام لخصوصيتهم وحياتهم الخاصة.

ويؤكد المرصد اليمني أن عملية الاعتقال تمت خارج إطار القانون، وأنها انتهاك للحرية الشخصية، ولحرية التعبير عن الرأي، ويطالب السلطات المختصة بالإفراج عن المعتقلين دون شروط، ووقف عمليات مراقبتهم، والسماح لهم بممارسة حقوقهم المكفولة في الدستور والقوانين النافذة، وكما هو منصوص عليها في العهود والمواثيق الدولية التي تلتزم بها اليمن.

ووإذ يستنكر المرصد اليمني لحقوق الإنسان كل تلك الإجراءات، ويعدها استمرارا للانتهاكات التي يتعرض لها الناشطون السياسيون والحقوقيون، وتأتي ضمن منهجية قمع واستهداف حرية التعبير عن الرأي؛ فإنه يحذر من أن حسن باعوم يعاني من ظروف صحية حرجة للغاية، ومن شأن احتجازه أن يؤدي إلى الإضرار بسلامة حياته.

ويدعو المرصد اليمني إلى إدانة اعتقال النشطاء المذكورين، والعمل على وقف الانتهاكات التي يتعرضون لها، والإفراج عنهم وكافة المعتقلين على ذمة ممارسة أنشطتهم السياسية والمدنية.

أضف تعليق

تاريخ آخر تحديث: الجمعة, 21 أيلول/سبتمبر 2012 01:01

اعتثر علينا على فيس بوك
تابعنا على تويتر