•  هاتف: 0096264655043

 

التحالفات العربية لمناهضة عقوبة الاعدام تتحفظ على تجاهل جهودها من قبل بعض المنظمات الأجنبية

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

طالعتنا الصحافة المصرية مؤخرا  بأن مؤتمراً اقليمياً حول عقوبة الاعدام في الشرق الأوسط وشمال افريقيا قد عقد في الاسكندرية خلال الفترة من  20-21 سبتمبر 2010، وبتنظيم من المعهد السويدي في الاسكندرية.

ونحن إذ  نثمن جهود المعهد السويدي في الاسكندرية الذي بادر لتنظيم  ملتقيات حول عقوبة الاعدام وضرورة الحد منها ، ومنها تلك الورشة  التي عقدها المعهد خلال الفترة بين 12-14 مايو 2008 وشاركنا  فيها كتحالف عربي لمناهضة  عقوبة الإعدام، فإننا في الوقت ذاته نعرب عن أسفنا الشديد لتجاهل المعهد  وعدم اكتراثه بالعمل المنهجي والمستديم  مع كيانات عربية ووطنية قائمة معنية بمناهضة عقوبة الإعدام  في كل من مصر، الأردن، اليمن، سوريا، العراق، موريتانيا، وفلسطين، ولبنان .

 

وقد تاكدت حالة عدم الاكتراث من قبل المعهد السويدي  في تجاهله  توجيه الدعوات لهذه التحالفات لحضور المؤتمر الذي عقد في سبتمبر 2010 ، وهو أمر ينم عن إن المعهد السويدي والجهات الممولة له في هذا الملف تعمل بشكل منفرد ولا تبني على الجهود التي بذلتها التحالفات العربية المذكورة ، بل إنها للأسف الشديد تبدأ من المربع رقم واحد  وهو ما يمثل تبديدا للموارد المالية وللجهود المبذولة في هذا الصدد .

و يستدعي ذلك التوقف ليس فقط من قبل المعهد السويدي فحسب ، بل و من قبل الممولين لهذه المؤتمرات الذين ينفقون كثير من الأموال  في كل مرة، ويبحثون عن وجوه جديدة لمناقشة   الفرص والتحديات والاستراتيجيات من جديد  وكأن ما سبق من مؤتمرات وندوات وملتقيات  شيئا لم يكن ، وكأن "حركة التاريخ"  تبداء من جديد.

ان التحالفات الموقعة على هذا البيان تؤكد لجميع الاطراف المعنية ان مجرد توفر مهارة الحصول على التمويل لدى بعض المنظمات  أو المعاهد ،  ليست وحدها  كافية  لتحقيق انجازات في هذه القضية أو تلك، وأن مجرد عقد مؤتمرات ودعوة شخصيات جديدة لحضور هذا المؤتمرات وإعادة  بحث ما تم اشباعه بحثا منذ سنوات، ليست عملا صائبا بشكل من الأشكال ، والأجدى والأهم  من كل ذلك  هو العمل المؤسسي   والمنهجي  الذي يتم من خلال تحالفات وطنية وإقليمية قائمة بالفعل ولها رصيد وافر من الخبرة في هذا الميدان، وهو ما ينطبق على كل من التحالف العربي لمناهضة عقوبة الإعدام ، والتحالفات الوطنية في الدول المذكورة ، والتي  تشكلت منذ  عام 2007.

والمنظمات الموقعة على هذا البيان تطالب  المنظمات الأجنبية  التي تتلقى تمويلات من جهات مانحة من أجل تنفيذ مشروعات في المنطقة العربية ، أن تتوخى الدقة والشفافية في عملها وأن تحرص على التعاون الكامل والبناء مع المنظمات الوطنية القائمة بهذه الدول ، منعا لتكرار الجهود وترشيدا للموارد المالية والبشرية المتاحة ، و تعظيما للعائد الاجتماعي  من انفاق هذه التمويلات بما يخدم قضايا حقوق الإنسان والشعوب، وفي مقدمتها حق الإنسان في الحياة وحق الشعوب في تقرير المصير.

التحالفات الموقعة:

1- التحالف العربي لمناهضة عقوبة الاعدام.

2- التحالف المصري لمناهضة عقوبة الإعدام.

3- التحالف اليمني لمناهضة عقوبة الاعدام .

4- التحالف الأردني لمناهضة عقوبة الاعدام .

5- التحالف العراقي لمناهضة عقوبة الاعدام .

6- التحالف الموريتاني لمناهضة عقوبة الاعدام.

7- التحالف الفلسطيني لمناهضة عقوبة الاعدام.

8- التحالف السوري لمناهضة عقوبة الاعدام.

9- التحالف اللبناني لمناهضة عقوبة الاعدام.

أضف تعليق

اعتثر علينا على فيس بوك
تابعنا على تويتر