مركز عمان لدراسات حقوق الانسان

 
 
 
 
 
 
 
 

عربـي  ودولـي

البحرين: اعتداء مشين على حرية التعبير بالحكم على نبيل رجب بالسجن خمس سنوات بسبب تغريدات البحرين: اعتداء مشين على حرية التعبير بالحكم على نبيل رجب بالسجن خمس سنوات بسبب تغريدات 18-02-24 - قالت منظمة العفو الدولية: "إن الحكم على المُدافع البارز عن حقوق الإنسان نبيل رجب بالسجن لمدة خمس سنوات اليوم بسبب تعبيره السلمي عن آرائه عبر الانترنت يُظهر ازدراء السلطات البحرينية التام لحرية التعبير. ويتعلق هذا الحكم بتعليقات نشرها على حسابه على موقع "تويتر" في عام 2015، با...
في اليوم الدولي للمرأة والفتاة في مجال العلوم، العالم بحاجة إلى النساء لتحقيق كوكب مستدام في اليوم الدولي للمرأة والفتاة في مجال العلوم، العالم بحاجة إلى النساء لتحقيق كوكب مستدام 18-02-10 - أحيت الأمم المتحدة اليوم الدولي للمرأة والفتاة في مجال العلوم في فعالية استمرت يومين بالمقر الدائم، لتسليط الضوء على الإسهامات العلمية للمرأة على مر التاريخ.
الأمين العام يؤكد أن النشاط الاستيطاني يمثل عقبة كبرى أمام السلام الأمين العام يؤكد أن النشاط الاستيطاني يمثل عقبة كبرى أمام السلام 18-02-07 - في اجتماع لجنة الأمم المتحدة المعنية بممارسة الشعب الفلسطيني لحقوقه غير القابلة للتصرف، قال الأمين العام أنطونيو غوتيريش إن الاتجاهات السلبية على الأرض قد تؤدي إلى خلق واقع الدول الواحدة الذي لا يمكن التراجع عنه.
 
 
 
 

الذخائر العنقودية: لا بديل عن الحظر المطلق

 

الذخائر العنقودية: لا بديل عن الحظر المطلق
أحد ضحايا الذخائر العنقودية، يبلغ من العمر 14 عاماً، برفقة الأصدقاء، في مخيم راشدية للاجئين الفلسطينيين في صور، بلبنان، في 27 نوفمبر/تشرين الثاني 2008. غمرت إسرائيل جنوب لبنان بالذخائر العنقودية أثناء حربها عام 2006 مع حزب الله. فقد الصبي ساقيه بعد أن فجّر دون قصد ذخيرة عنقودية وجدها صدفة، إثر إحدى الهجمات.

 

قالت هيومن رايتس ووتش في كتاب جديد أصدرته في 22/11/2010 إن اتفاقية الذخائر العنقودية هي الحل السليم الوحيد لوضع حد لمشكلة الذخائر العنقودية. مع افتتاح الدبلوماسيين في جنيف المناقشات حول بديل ضعيف، قالت هيومن رايتس ووتش إن القضاء على الضرر الذي تتسبب فيه هذه الأسلحة غير الإنسانية يتطلب الحظر المطلق والشامل الوارد في الاتفاقية.

كتاب "مواجهة التحدي: حماية المدنيين من خلال اتفاقية الذخائر العنقودية" الذي جاء في 224 صفحة، هو ثمرة عشر سنوات من بحوث هيومن رايتس ووتش. يعرض تفصيلاً الخسائر الإنسانية التي تسببت فيها الذخائر العنقودية، ويحلل العملية الدولية التي انتهت بمعاهدة نجحت في منع هذه الأسلحة، ويعرض الخطوات التي على الدول الموقعة على الاتفاقية اتخاذها من أجل الوفاء بوعودها.

وقالت بوني دوهارتي، باحثة أولى في قسم الأسلحة في هيومن رايتس ووتش: "الحقائق على الأرض لا تدع مجالاً للشك بأن الذخائر العنقودية قتلت وشوهت الكثير من المدنيين. البلدان الجادة في وقف هذه المعاناة عليها أن تنضم إلى اتفاقية حظر الذخائر العنقودية وألا تكتفي بالحلول الوسط المتمثلة في الإجراءات البديلة غير الفعالة".

"مواجهة التحدي" يستند إلى تحقيقات هيومن رايتس ووتش الميدانية، من أجل توثيق عبء الذخائر العنقودية على المدنيين، ويعرض خبرات هيومن رايتس ووتش كمشارك نشط في إعداد اتفاقية حظر الذخائر العنقودية لعام 2008.

وقد أدت الذخائر العنقودية إلى خسائر واسعة في صفوف المدنيين منذ أول استخدام موسع لها في حرب فيتنام قبل حوالي نصف القرن، وقد خلّفت مساحات شاسعة من الأرض ملوثة بمخلفات متفجرة لعقود. وقالت هيومن رايتس ووتش إن انتشار هذه الأسلحة في مختلف الدول واستخدامها المتكرر جعلها قضية ذات بعد عالمي.

والذخائر العنقودية هي أسلحة صغيرة ينتشر منها لدى الانفجار ذخائر صغيرة. هذه الذخائر الصغيرة تصيب المدنيين أثناء الهجمات والغارات، لا سيما من يسكنون مناطق مأهولة بالسكان، لأنها تنتشر على مساحة واسعة، فتصيب المدنيين والجنود على حد سواء. كما أن العديد من الذخائر الصغيرة لا تنفجر وتبقى كامنة كأنها ألغاب، وكثيراً ما تقتل وتصيب المدنيين بعد سنوات، خاصة الأطفال والمزارعين.

وقالت هيومن رايتس ووتش إن اتفاقية حظر الذخائر العنقودية تتصدى لكل هذه المشكلات، بما أنها تحظر بشكل قاطع استخدام وإنتاج ونقل وتخزين هذه الأسلحة. كما تطالب الاتفاقية بتدمير المخزون وتطهير الأراضي من الذخائر الصغيرة غير المنفجرة ومساعدة الضحايا. وإلى الآن وقعت الاتفاقية 108 دولة، 46 منها صدّقت عليها، فأصبحت دول أطراف، وملتزمة بأحكامها جميعاً.

ومع الخروج من دبلوماسية الأمم المتحدة التقليدية عام 2007، تعاونت الحكومات ومنظمات المجتمع المدني على صياغة أقوى اتفاقية ممكنة في 15 شهراً لا أكثر. أول اجتماع للدول الأطراف في الاتفاقية انتهى في 12 نوفمبر/تشرين الثاني 2010، في فينتيان، بدولة لاوس، حيث اتفقت الوفود على خطة عمل طموحة من 66 نقطة، للوفاء بجميع التزامات الاتفاقية على وجه السرعة.

إلا أن بعض القوى العسكرية العالمية مستمرة في العمل على التوصل لميثاق دولي بديل ينظم ولا يحظر هذه الأسلحة غير المقبولة. بروتوكول مثل ذلك الخاص باتفاقية الأسلحة التقليدية، الذي يتم نقاشه من 22 إلى 26 نوفمبر/تشرين الثاني، من شأنه أن يخرج باستثناءات لفئات كثيرة من الذخائر العنقودية وأن ينص على فترات انتقالية مطولة.

وقالت دوهارتي: "مثل هذا البروتوكول "المُخفف" من شأنه أن يقوض قوة اتفاقية حظر الذخائر العنقودية". وتابعت: "على الدول رفض هذا المنهج نهائياً وبشكل قاطع".

 
 
 
 

نشاطات  واخبار المركز

دراسة استقصائية لإنشاء دليل وطني دراسة استقصائية لإنشاء دليل وطني يقوم مركز عمان لدراسات حقوق الإنسان، في إطار مشروع "تمكين تمكين منظمات المجتمع المدني في منطقة الشرق الأوسط وشمال...
اختتام ورشة عمل حول الحكم الرشيد في مدينة السلط اختتام ورشة عمل حول الحكم الرشيد في مدينة السلط اختتام ورشة عمل حول الحكم الرشيد في مدينة السلط بتنظم من مركز عمان ومجموعة المتطوعون المدنيون بالتعاون مع مركز...
مؤتمر في جامعة آل البيت بعنوان مؤتمر في جامعة آل البيت بعنوان "حقوق الإنسان ومكافحة التعصب والتحريض على الكراهية" بمناسبة الذكرى التاسعة والستين للإعلان العالمي لحقوق الإنسان وبالتعاون مع مركز عمان لدراسات حقوق الإنسان أقامت...
مركز عمان لدراسات حقوق الإنسان يطلق عريضة لتعديل قانون الجامعات الأردنية مركز عمان لدراسات حقوق الإنسان يطلق عريضة لتعديل قانون الجامعات الأردنية يطلق مركز عمان لدراسات حقوق الإنسان عريضة لتعديل قانون الجامعات الأردنية رقم (20) من عام 2009 (القانون الجامعي) و
ندوة حول التعليم التحرري في الجامعات الأردنية ندوة حول التعليم التحرري في الجامعات الأردنية نظم مركز عمان لدراسات حقوق الإنسان ندوة حول التعليم التحرري في الجامعات الأردنية وذلك يوم الأربعاء الموافق 13...
 
 
 
 

المتواجدون  الان

407 زائر يتواجد في الموقع الآن، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

بيـانات  صحـفية