مركز عمان لدراسات حقوق الانسان

 
 
 
 
 
 
 
 

عربـي  ودولـي

في اليوم الدولي للمرأة والفتاة في مجال العلوم، العالم بحاجة إلى النساء لتحقيق كوكب مستدام في اليوم الدولي للمرأة والفتاة في مجال العلوم، العالم بحاجة إلى النساء لتحقيق كوكب مستدام 18-02-10 - أحيت الأمم المتحدة اليوم الدولي للمرأة والفتاة في مجال العلوم في فعالية استمرت يومين بالمقر الدائم، لتسليط الضوء على الإسهامات العلمية للمرأة على مر التاريخ.
الأمين العام يؤكد أن النشاط الاستيطاني يمثل عقبة كبرى أمام السلام الأمين العام يؤكد أن النشاط الاستيطاني يمثل عقبة كبرى أمام السلام 18-02-07 - في اجتماع لجنة الأمم المتحدة المعنية بممارسة الشعب الفلسطيني لحقوقه غير القابلة للتصرف، قال الأمين العام أنطونيو غوتيريش إن الاتجاهات السلبية على الأرض قد تؤدي إلى خلق واقع الدول الواحدة الذي لا يمكن التراجع عنه.
السعودية: أحكام سجن قاسية لناشطين حقوقيين السعودية: أحكام سجن قاسية لناشطين حقوقيين 18-02-01 - قالت هيومن رايتس ووتش  إن "المحكمة الجزائية المتخصصة" السعودية أدانت ناشطين سعوديين اثنين في 25 يناير/كانون الثاني 2018 فقط بسبب عملهما بمجال حقوق الإنسان.
 
 
 
 

مخاوف بشأن سلامة معلمة بحرينية بعد القبض عليها فجراً

 

جليلة السلمان تعرضت من قبل لمعاملة سيئة ولإهانات لفظية في المعتقل
جليلة السلمان تعرضت من قبل لمعاملة سيئة ولإهانات لفظية في المعتقل

 

تثور مخاوف على سلامة السيدة جليلة السلمان، التي كانت تشغل من قبل منصب نائبة رئيس "جمعية المعلمين البحرينية"، بعد القبض عليها بأسلوب ينم عن البطش قبل فجر اليوم، وذلك إثر مجاهرتها مؤخراً بالحديث عن انتهاكات سابقة.

وقد اقتيدت جليلة السلمان من بيتها في البحرين على أيدي قوة تضم أكثر من 30 من مسؤولي الأمن، بما في ذلك أفراد من شرطة مكافحة الشغب، حيث حضروا في سبع سيارات. وأفادت الأنباء أن مسؤولي الأمن قالوا إنهم ينفذون أمراً قضائياً بالقبض عليها، لكنهم رفضوا إبراز الإذن الرسمي بالقبض.

وكانت جليلة السلمان قد أُدينت في الشهر الماضي بعدة تهم، من بينها محاولة الإطاحة بنظام الحكم في البحرين، وذلك إثر محاكمتها أمام محكمة عسكرية هي محكمة السلامة الوطنية، بالرغم من أنها مدنية. ومن المقرر نظر الاستئناف المقدم من جليلة السلمان أمام محكمة مدنية في أول ديسمبر/كانون الأول 2011.

وتعليقاً على ذلك، قال مالكم سمارت، مدير "برنامج الشرق الأوسط وشمال إفريقيا" في منظمة العفو الدولية، إن "الطريقة التي قُبض بها على جليلة السلمان فجر اليوم ترمي، على ما يبدو، إلى ترويعها وترويع أسرتها ووضعهم في محنة أخرى مخيفة".

ومضى مالكم سمارت يقول: "لقد أبلغتنا جليلة السلمان كيف تعرضت من قبل للمعاملة السيئة والإهانات اللفظية بعد القبض عليها في منتصف الليل على أيدي ضباط مسلحين في أعقاب مظاهرات جماهيرية في البحرين في مارس/آذار الماضي. ولا شك أن الإجراء الأخير من جانب قوات الأمن يجدد المخاوف بشأن سلامتها في الحجز".

"كما يتعين على السلطات البحرينية أن توضح السبب في القبض على جليلة السلمان في حين أنه سُمح بالإفراج بكفالة عن آخرين ينتظرون البت في دعاوى الاستئناف المقدمة منهم أمام محكمة مدنية".

وأضاف مالكم سمارت قائلاً: "إن جليلة السلمان لا تمثل أي خطر جدي سوى أنه واصلت الحديث علناً عن تجربتها أثناء الاعتقال وعن محن الآخرين، وهو الأمر الذي يدعونا إلى الاعتقاد بأن هذا هو السبب في الإجراء الذي اتُخذ ضدها فجر اليوم"

وكان قد حُكم على جليلة السلمان بالسجن ثلاث سنوات، في 25 سبتمبر/أيلول. أما مهدي عيسى مهدي أبو ديب، الذي كان يرأس من قبل منصب رئيس "جمعية المعلمين البحرينية" وحُوكم معها، فحُكم عليه بالسجن 10 سنوات.

ومن بين التهم التي وُجهت إلى جليلة السلمان ومهدي عيسى مهدي أو ديب استخدام منصبيهما في "جمعية المعلمين البحرينية" لدعوة المعلمين إلى الإضراب وتنظيم مسيرات ومظاهرات، والتحريض على "كراهية النظام"، والسعي إلى الإطاحة به بالقوة. وكانت محاكمتهما جائرة.

وخلال الأسابيع الأخيرة، أُجريت مقابلة إعلامية مع جليلة السلمان، كما تحدثت في أحد المؤتمرات عن وضع حقوق الإنسان في البحرين.

وقالت منظمة العفو الدولية إنها تخشى أن يكون السبب الوحيد لسجن جليلة السلمان ومهدي عيسى مهدي أو ديب هو ممارستهما السلمية للحق في حرية التعبير وحرية التجمع وحرية تكوين الجمعيات. وأياً ما يكون الأمر، فإنه يجب الإفراج عنهما فوراً ودون قيد أو شرط وإلغاء الحكم الصادر ضدهما.

وأضافت المنظمة قائلةً: "إذا ما تقرر المضي في نظر الاستئناف المقدم من جليلة السلمان ومهدي عيسى مهدي أبو ديب أمام محكمة مدنية، فمن الواجب أن يكون هناك تحقيق جديد تماماً، بما في ذلك التحقيق فيما ادعاه المتهمان من تعرضهما للتعذيب أو غيره من صنوف المعاملة السيئة خلال فترة الاحتجاز السابق للمحاكمة، وكذلك إجبارهما على التوقيع على إفادات بتجريم نفسيهما، على أن يُقدم إلى ساحة العدالة أي مسؤول يثبت ضلوعه في هذه الانتهاكات".

 
 
 
 

نشاطات  واخبار المركز

اختتام ورشة عمل حول الحكم الرشيد في مدينة السلط اختتام ورشة عمل حول الحكم الرشيد في مدينة السلط اختتام ورشة عمل حول الحكم الرشيد في مدينة السلط بتنظم من مركز عمان ومجموعة المتطوعون المدنيون بالتعاون مع مركز...
مؤتمر في جامعة آل البيت بعنوان مؤتمر في جامعة آل البيت بعنوان "حقوق الإنسان ومكافحة التعصب والتحريض على الكراهية" بمناسبة الذكرى التاسعة والستين للإعلان العالمي لحقوق الإنسان وبالتعاون مع مركز عمان لدراسات حقوق الإنسان أقامت...
مركز عمان لدراسات حقوق الإنسان يطلق عريضة لتعديل قانون الجامعات الأردنية مركز عمان لدراسات حقوق الإنسان يطلق عريضة لتعديل قانون الجامعات الأردنية يطلق مركز عمان لدراسات حقوق الإنسان عريضة لتعديل قانون الجامعات الأردنية رقم (20) من عام 2009 (القانون الجامعي) و
ندوة حول التعليم التحرري في الجامعات الأردنية ندوة حول التعليم التحرري في الجامعات الأردنية نظم مركز عمان لدراسات حقوق الإنسان ندوة حول التعليم التحرري في الجامعات الأردنية وذلك يوم الأربعاء الموافق 13...
وفد المركز يزور الإتحاد المصري لسياسات التنمية والحماية الإجتماعية وفد المركز يزور الإتحاد المصري لسياسات التنمية والحماية الإجتماعية زار وفد من مركز عمان لدراسات حقوق الإنسان برئاسة الأستاذ المحامي سميح سنقرط منسق اللجنة القانونية في المركز،...
 
 
 
 

المتواجدون  الان

102 زائر يتواجد في الموقع الآن، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

بيـانات  صحـفية